photographia April 7 2019فوتوغرافيا - 

جائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي  

الأمل .. لغةٌ عالميةٌ تعتمدُ ترجمة الصورة

  في كواليس الحفل الختامي للدورة الثامنة لجائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي، وقبل بدء الحفل، أبدى عددٌ كبيرٌ من الحضور فضولهم وتشوُّقهم لمعرفة الأعمال الفائزة بمحور "الأمل"، وتحدَّث البعض عن أهمية تعزيز مفهوم الأمل على الصعيدين الثقافيّ والفنيّ لما تحملهُ الترجمات الفنية الإبداعية من تأثيراتٍ عابرةٍ للمحيطات قابلةٍ للتفاعل مع جميع الحضارات والشعوب.

الصورة الفائزة بالمركز الأول في محور "الأمل" كانت بعدسة المصور الإندونيسيّ "فاني أوكتافيانوس" بعنوان" يومٌ عاصف" ويظهر فيها طفلٌ مُفعمٌ بالأمل، يلعبُ في شارعٍ مغمورٍ بالمياه بعد هطول أمطارٍ غزيرة في سابانج، وسط جاكرتا، عام 2010. أما الصورة التي حازت المركز الثاني فكانت بعنوان "أمل .. يخرج من بين الأنقاض" بعدسة المصور الإندونيسيّ "محمد فخر الرشيد" تظهر فيها امرأة تُدعى "نورول" (15 عاماً) في حالةٍ يُرثى لها، وقد قام فريق الإنقاذ الإندونيسي بإجلائها من أضرار ما بعد الزلزال والتسونامي في "بالو" بوسط سولاويزي بإندونيسيا، وفي عينيها يسطعُ أملٌ كبيرٌ لاستعادة حياتها الطبيعية بعد الكارثة.

"بانيو" .. بين الأنقاض ! كان هذا عنوان الصورة التي احتلّت المركز الثالث، بتوقيع المصور الفلسطينيّ "وسام نصار" حيث نرى في الصورة "سالم سعودي"، 30 عاماً، يستخدم آخر قطعةٍ سليمةٍ من منزله المُهدَّم "البانيو" لاستحمام ابنته ليان وابنة أخته شيماء، والذين يعيشون حالياً في منزلٍ متنقِّل "كارافان" بالقرب من ركام منزلهم.

المصور الإيطاليّ "فيتو فينوكيارو" حَجَزَ لنفسه المركز الرابع في محور "الأمل" بصورةٍ بعنوان "الطريق الطويل" حيث تعرضُ الصورة جانباً من قصة متطوعي UNITALSI، وهي منظمة إيطالية لتقديم خدمات الحج للمرضى وذوي الاحتياجات الخاصة. بينما جاء خامساً الإيطاليّ "ساندرو مادالينا"بصورةٍ عنوانها "نحن ننقذُ الأرواح" وهي لعملية إنقاذِ طفلٍ لاجئ من قِبَلِ متطوعين في جزيرة ليسفوس اليونانية.

فلاش :

خمسُ صورٍ مُفعمةٍ بعَبَقِ الأمل .. حَمَلَت تموُّجاتِ تأثيراتهِ للعالم

www.hipa.ae