photographia 8 Dec 2019فوتوغرافيا - 

جائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي  

كيف تعمل هذه الكاميرا ؟

     بعد عدة سنوات من ممارسة التصوير، هناك حضور كبير للثقة بالنفس يشعر بها المصور، فقد اكتسب العديد من المهارات والحيل والمعلومات عن طرائق التصوير وفنونه وأسراره، وأنواع الكاميرات والعدسات، وتقنيات تحرير وتعديل الصور والتلاعب الرقميّ، بالإضافة لظروف التصوير المناسبة من حيث الإضاءة والمؤثرات وغيرها. عندما تصل لهذه المرحلة من القوة المعرفية والمهارية، تجدُ نفسك قادراً على المشاركة في أي حديثٍ عن الفوتوغرافيا، والتعبير عن رأيك وتجربتك بكل ثقةٍ وتأثير.

.

إن هذا النوع من التفاعل الاجتماعيّ والترويج الشخصيّ، قد يمنحك فرصاً أكبر لمنح دوراتٍ تدريبيةٍ أو الفوز بفرصٍ مهنيةٍ مختلفة، لكنه بالمقابل يحجبُ عنكَ أكثر ممَّا تتوقع.

دعونا نراقب هذا المصور المحترف الخبير، والذي قام بتدريب آلاف الأشخاص على مدى مسيرته الفوتوغرافية الطويلة، رغم ممارسته الحثيثة للتصوير الفوتوغرافي، إلا أن ميوله التدريبية كانت أكبر، وتأثيره المعرفيّ على عشاق التصوير النَهِمِين لكل صغيرةٍ وكبيرةٍ في هذا العالم، كان ذو قيمةٍ أعمق بالنسبة له.

لم يسمعه أحد من قبل ينطق بكلمة "أعرف" بل "أخبرني أكثر" هي رده المعتاد والذي يحمل قيمةً تربويةً كبرى. كثيراً ما تجده مستمعاً في دوراتٍ وورشٍ تدريبية يُقدِّمُها مصورون أقل خبرة، يُنصتُ ويدوِّنُ ملاحظاته ويسأل كأنه هاوٍ للتصوير. تجده بين المتدرِّبين يسألهم ويستفسر منهم عن العديد من أمور التصوير، وعندما يكون بين الأطفال، تجده يسألهم (كيف تعمل هذه الكاميرا؟) ثم يسمعهم بكل شغف واهتمام وهم يشرحون له طريقتهم في التقاط الصور.

أخبره البعض أن أسلوبه مميزٌ في منح الثقة للهواة .. فأجاب، أبداً ! أنا لا أتصنَّع، بل أستمتع بمعرفة عشرات الأشياء الجديدة خاصة من الأطفال، لماذا أكتفي بعمرٍ واحدٍ كمصور ؟ بينما يمكنني أن أعيش أكثر من مرة مع عدة أجيال.

فلاش :

إذا اعتقدتَ أنكَ تعرف الكثير عن التصوير .. عُد لنقطة البداية !

 

www.hipa.ae