المواهب الفوتوغرافية العربية

مجتمع متفاوت المستويات والجنسيات والجنس والمذاهب ينبذ الطائفية والعنصرية .. ويضم كل من لديه اهتمام وحب التصوير الفوتوغرافي والعلم الذي تُوسَم به هذه المبادرة ومجال اختصاصها بدلالتها العاطفية ومسمياتها التي نصبو إليها ووحدة أبنائها والتفافهم حول مجموعة تهتم بهم من المحيط الى الخليج على اختلافات عقائدهم وافكارهم

من نحن

مبادرة متخصصة في مجال تعليم التصوير الفوتوغرافي بأسلوب التعلم عن بُعد مجانا..نسعى لدعم وتطوير ثقافة التصوير وأهمية دور الصورة في بناء المجتمعات وتنمية الذوق الجمالي لدى الأفراد في الوطن العربي. نقدم ورشات عمل ودورات تعليمية ومحاضرات عبر الإنترنت وعلى الواقع تشمل جميع البلدان العربية..تم تخريج ما يزيد عن 2300 متدرب ومتدربة أجتازوا متطلبات الدورات بنجاح وأصبح التصوير مصدر رزق ودخل لهم. بالاضافة الى انشائة موقع الكتروني بالجهد الذاتي . كما تم انشاء مجلة فوتوغرافية الكترونية حيث مُنحت المجلة الفوتوغرافية العربية شهادة أفضل مجلة إلكترونية متخصصة في الشرق الأوسط لعام 2014 وتم منحها هذه الشهادة من الجمعية الأمريكية للتصوير الفوتوغرافي PSA

رؤيتنا

ابداع فوتوغرافي حدوده الوطن العربي، وطموح لا سقف له.

رسالتنا

المساهمة في رفع مستوى الفن الفوتوغرافي، وتحفيز دور العائلة العربية لدعم الموهوبين والأطفال في التصوير الفوتوغرافي من أبنائها.

فلسفتنا

الصورة رسالة صادقة ؛ والمصورون هم رُسلٌ ينقلون الرسالة.

الأهداف

-          ابداع فوتوغرافي حدوده الوطن العربي، وطموح لا سقف له.

-          المساهمة في رفع مستوى الفن الفوتوغرافي، وتحفيز دور العائلة العربية لدعم الموهوبين والأطفال في التصوير الفوتوغرافي من أبنائها.

-          الصورة رسالة صادقة ؛ والمصورون هم رُسلٌ ينقلون الرسالة.

-          دعم الإبداع والتذوق الفني وتقديم كل ما يخدم محبي علم وفن التصوير الفوتوغرافي

-          توثيق العلاقة بين المصورين العرب وتوطيد العلاقات الإنسانية المتبادلة والمبنية على المحبة والإحترام

-          المساهمة في إنشاء مجتمعات تتذوق الفن والإبداع من خلال تفاعل العائلة العربية والأطفال بنشاطات فوتوغرافية منذ صغرهم لبناء مجتمع يتذوق الفن خلال سنوات للإرتقاء بحب الفن الفوتوغرافي

-          السعي لتطوير ودعم الثقافة الفوتوغرافية والإرتقاء بها لدى المصورين العرب من هواة ومحترفين ليكون لهم الحضور المتميز في الفعاليات والمهرجانات والبيناليات العربية والعالمية

-          الاهتمام بذوي الخبرات للتأليف والنشر باللغة العربية حيث أن المكتبة العربية تفتقر للمراجع والكتب التي تهتم بالتصوير الضوئي والتي تعتمد على الترجمات غالباً

-          التصوير مسموح للجميع وحرية شخصية.. وحمل الكاميرا في الأماكن العامة.. لا يعتبر جريمة

-          تشجيع التعاون مع المؤسسات الأمنية والحكومية والمؤسسات الثقافية في الدول العربية, لتغيير مفهوم مقولة ممنوع التصوير والتي أصبحت تطبق بمزاجية متناسين العصر الذي نعيش فيه والذي تسيطر فيه الأقمار الصناعية على أجوائنا وكذلك الشبكة العنكبوتية والتي ساهمت في تغيير القوانين التي كان معمولاً بها والتي ما زالت سارية وتصل أحكامها أحياناً للسجن سنوات طويلة تحت أسباب ومسميات لا صلة لها بالدستور في البلدان .. حيث أصبح حمل الكاميرا أحياناً جريمة قومية.

المواهب الفوتوغرافية العربية .. ومضة أمل في عالم الفوتوغراف العربي

hwr-ar