تقييم المستخدم: 5 / 5

تفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجوم
 

Street Photography workshop web

بالصور - 30 مشاركاً ومشاركة ينهون ورشة في تصوير حياة الشارع  في العاصمة الأردنية عمان

أول ورشة تصوير في الأردن تحظى بإهتمام ورعاية أمنية لتصوير حياة الشارع

السبت : عمان في 22/7/2017

لا تكمن أهمية هذه الورشة بنوعيتها أو عدد المشاركين بها بقدر أهميتها بالإعلان عن إيقاد شمعة جديدة تنير طريق المصور الأردني ليمارس التصوير الفوتوغرافي بحرية غير معهودة دون قيود وموانع أمنية كانت متبعة في السابق .. فالتكنولوجيا الحديثة فتحت آفاق كثيرة والتصوير جزء أساسي منها مما دعا إلى إعادة التفكير بمفاهيم عدة قضايا منها الجانب الأمني في التصوير الفوتوغرافي في جانبيه السلمي والفني لخدمة المجتمعات والبلاد وفق أسس ورؤية جديدة.

بتنسيق مع مديرية الأمن العام وإداراته المختلفة أقامت المواهب الفوتوغرافية العربية في العاصمة الأردنية عمان ورشة عمل في تصوير حياة الشارع شارك فيها ثلاثين مشاركاً ومشاركة من هواة التصوير لفئات عمرية مختلفة كان محور الورشة تصوير حياة الشارع والناس وسط البلدة القديمة .. 

ويعتبر محور تصوير حياة الشارع من أنواع التصوير الذي للأسف لا يجد الكثير من الإهتمام على الساحة الفوتوغرافية العربية بشكل عام والساحة الفوتوغرافية الأردنية بشكل خاص لما يواجهه المصور من تحديات وصعوبات في ممارسته بحرية من عدة نواحي بعضها أمني أو بطرق التواصل السليم بين المصور والناس وكذلك عدم وجود ثقافة واعية لمفهوم صورة حياة الشارع ودورها وأهميتها مقارنة مع أنواع التصوير الأخرى كاللآندسكيب والبورترية وغيرهما من أنواع التصوير المتعددة.

ابتدأت الورشة الساعة التاسعة صباحاً أمام المدرج الروماني قبل إنطلاقها في جولة في البلدة القديمة من العاصمة الأردنية عمان .. بعد التأكد من كشف اسماء المشاركين من قبل الدكتورة كاميليا المومني مديرة شؤون الطلاب المتدربين والزميل سيف أبو سيف ,  قدم مؤسس المواهب ومديرها العام الأستاذ يحيى مساد شرح  وضح فيه مفهوم تصوير حياة الشارع  بشكل عام وأهمية هذا النوع من التصوير وإلى الصفات الواجب توفرها في مصور حياة الشارع والتي عليه أن ينميها بنفسه لتعزز الثقة وكسر حواجز الخوف بينه وبين الناس الذين هم محور إهتمامه, وكذلك قدرته على التأقلم بكافة الأجواء والأماكن التي يرتادها في جولاته وكذلك بعض الأسس الواجب على مصور حياة الشارع التزامها كاحترام الغير وعدم المساس بحرياتهم وبإنسانيتهم مهما كانت ظروفهم التي يعانونها حفاظاً على إنسانيتهم وكرامتهم وعدم خرق حقوق حرياتهم.. بالإضافة إلى دور المصور ليكون عوناً وعيناً من خلال عدسته لتوثيق أي شيء قد يكون غريباً أو مريباً ودون أن يعرض نفسه للأخطار والإبلاغ عن ذلك للجهات المختصة مما سيعزز مكانة المصور والتصوير في خدمة البلاد والحفاظ على أمنها.

وكذلك تطرق مساد إلى أخلاقيات المهنة الواجب اتباعها مثل طرق الأبواب بدل كسرها كتعبير مجازي للوصول إلى قلوب الناس في الشارع .. وطريقة التواصل الإنساني الفعال بين المصور والناس .. وكيفية كسر الحواجز بأنواعها من خلال إحترام الغير بخلق قويم ومعاملة مليئة بالمودة وإبتسامة حقيقية من القلب وطلب السماح من الأشخاص بتصويرهم .. وإحترام رغبات الناس في حال تم رفض طلبهم.

ابتدأت الجولة الساعة التاسعة والنصف صباحاً وأنتهت الساعة الخامسة بعد الظهر إنطلاقاً من ساحة المدرج الروماني مروراً بسقف السيل ثم إلى أول رأس العين وعودة مروراً بالمسجد الحسيني  ثم أخذ إستراحة في مقهى عمون أو بلاط الرشيد كما كان يسمى سابقاً وتم في الأستراحة تناول بعض المشروبات الباردة والسندويشات  وتبادل الآراء والأفكار والإنطباعات الإيجابية التي تولدت من هكذا ورشة لم يكن يحلم بها البعض حتى .. بعد الإستراحة أنطلق المشاركون إلى إلى بيت الدوق  نسبة الى ممدوح بشارات الذي كان المغفور له جلالة الملك الحسين بن طلال يلقبه بالدوق, وبعد زيارة بيت الدوق  تم تقسيم المشاركين إلى ثلاثة فرق من أجل تطبيق ما تم تعليمه لهم لإظهار قدراتهم في تطبيقها .. تخلل الجولة منذ بدايتها الكثير من المواقف الإيجابية والمودة والتفاعل الشديد على تقبل المشاركين من المواطنين في الشارع .. كان المشاركين في قمة المتعة وهم يرون التفاعل الإيجابي بين الناس وبينهم  وتقبل الناس لهم غير مصدقين إن هذا يحدث بمثل هذه السهولة .. فقد كانت بعض الإنطباعات السابقة خاطئة لهم .

الأستاذ يحيى مساد كان قد أحضر بعض الصور المطبوعة  لأشخاص قد تم تصويرهم في ورشات سابقة  وقدمها لهم كهدايا وكانت بالنسبة لهم مفاجأة لم يكن يتوقعونها حيث كانت ردات فعلهم وسعادتهم كبيرة وزادت من فتح الجسور والأمل بشكل كبير للتقارب بينهم وبين الكاميرا وإثبات المصداقية إن المصور عضو فاعل وله مصداقية وإن الصورة التي يتم إلتقاطها لهم حاضرة وملموسة تظهر الحقيقة الكامنة وراء تصويرهم وإن لا شيء مخفي ورائها مما يزيد توطيد العلاقات وبناء طريق طويل للمستقبل بين المصور والناس .. وتعتبر هذه الورشة واحدة من العديد من الورشات والدورات المجانية التي تقيمها المواهب الفوتوغرافية العربية لخدمة التصوير والمصورين الأردنيين والعرب سواء على أرض الواقع أو من خلال الفضاء الإلكتروني بالتعلم عن بعد وتعتبر المواهب رائدة في هذا المجال وتحضى بإهتمام وإحترام محلي وعربي ودولي.

أهم ما ميز هذه الورشة  دور الأمن العام بإداراته المختلفة وكوادرهم حيث كان لهم الفضل والدور الأكبر في تحقيق أهداف هذه الورشة وإعطاء الشعور الحقيقي بالأمان والراحة للمشاركين مما عزز الثقة بالنفس وتحفيزهم للعمل بحرية وإطلاق إبداعهم بلا حدود .. فلم تتوانى الإدارات الأمنية المختلفة من خلال غرفة العمليات بالمتابعة الدائمة والتواصل بشكل مستمر للتأكد من حسن سير الورشة وسلامة المشاركين وعدم وجود أي إشكالات أو تعقيدات في سيرها فألف شكر وتقدير لمديرية الأمن العام إدارات وافراد ونخص بالذكر الشرطة المجتمعية وإذاعة الأمن العام والأمن الوقائي ومركز أمن العاصمة على تفاعلهم وإهتمامهم ودعمهم لهذه الفعاليات والتي تعزز من مكانة التصوير والمصور الأردني .. فهنيئاً لنا نحن المصورين بهذه الولادة وهنيئاً لنا بأجهزتنا الأمنية والتي حققت لنا المفهوم الحقيقي ل "الشرطة في خدمة الشعب" والتي نزيد عليها في خدمة الثقافة والفن أيضا... فلولا جهودهم وإهتمامهم لما كانت هذه الورشة ستحقق أهدافها بمثل هذا النجاح فلهم منا كل التقدير والإحترام.

ولا ننسى أبداً تقديم الشكر والتقدير لكل المشاركين والمشاركات في هذه الورشة والذين ساهموا أيضاً برقي تعاونهم وتجاوبهم وإلتزامهم بتعليماتها في إنجاحها بشكل كبير فلهم منا كل تقدير وإحترام.

  Saif 3
تصوير سيف أبو سيف - الأردن
Saif 5
تصوير سيف أبو سيف - الأردن
Saif 7
تصوير سيف أبو سيف - الأردن
 DSC9748A

Saif 6
تصوير سيف أبو سيف - الأردن
Saif 9

Saif 2
تصوير سيف أبو سيف - الأردن
Saif 8
تصوير سيف أبو سيف - الأردن
 DSC9768