تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

mohemad alam aldin

  كم عدسة يحتاجها المصور ليصل لاكتفاء نفسي بأن لدية عدة قوية - الجزء التاسع

 

بقلم الفوتوغرافي الأستاذ محمد علم الدين

 

فالعدسات والسيارات علي وتيرة واحده في اغلب الظن هي ترتبط بذائقتك الخاصة وترتقي بها كلما زادت امكاناتك.

ولكن هذا ليس كل شيء فلا تصنع المصور المحترف العدسة باهظة الثمن ولا تجعله مؤهلا للفوز بالمركز الأول بل العقل المثقف فوتوغرافيا والعين المدربه للمصور هي الفيصل اضف علي ذلك المامك بعدستك فهي عينك التي تري بها وهي الصديق الصدوق الملازم لك لا يفارقك 

ولا يغشك ابدا بل تزداد ارتباط بها كل ما مرت السنوات بكم فكلما استعملتها عرفت مواطن قوتها وزادت قيمتها عندك كما ان صورك تزداد جمالا لمعرفتك علاقتها بالضوء والتونات وافضل الزوايا والابعاد والارتفاعات  وكيف تتعامل بها  وقد مارست التصوير لاكثر من أربعين سنة  بعدسة 50مم ومازلت احتفظ بها لليوم ومازالت جودتها مميزه رغم كل شيء فكلما نظرت اليها نقلتني بين سنوات محملة بذكريات ومواقف لا تنتهي فكأنني أري تللك اللحظه تعود للحياة من جديد.

وبعد كل ذلك يظل سؤال يتكرر بالنسبة لأصحاب العدسات التي تاتي مع الكاميرا وهي لم تعد زهيدة الثمن اليوم فماذا ينقصهم للحصول علي تعادل في فتحة العدسة ولتفادي شراء العدسات الباهظه مع الحفاظ علي مستوي النتائج ذات الجودة العالية في التونات والألوان.

علينا هنا ان ندرك بعض الثوابت, فاذا كنت مهتما بتصوير المعمار عليك بالعدسة 20مم فتحة 2.8   فهي تساوي حوالي 30مم  في الكاميرة  الكروب وهنا سنحصل علي أعمدة مصححة تماما كما اننا نستطيع استعمالها في تصوير الرحلات أيضا او العدسة ال 28مم بكل  من فتحاتها المختلفة وفقا لما يناسب إمكانيات كل مصور.

اذا كنت تهتم بتصوير الشارع انت تحتاج عدسة 35مم للقريم الكامل  أي 24مم في الكروب سنسور وهذه كافية ل90% من احتياجك .

اذا كنت من عشاق البورتريت عليك بال 50مم F1.4 or F1.8 للفريم الكامل  لتحصل علي 75مم او 80مم في الكروب سينسور.

او تستعمل العدسة 85مم باي من فتحاتها المختلفة.

فالمزج بين هذه العدسات وعدستك الزووم سوف يجعل لديك طقم عدسات يمكنك من التصوير في الضوء الخافت بالضافة لضوء النهار كما سيمكنك من الحصول علي صور تتتميز بالوان وتونات ثريه فببساطة انت تحصل علي نتائج عدسات خالية من العيوب تماما وهذا هو في الحقيقة فضل العدسات الثابته فلم لا وقد هان الفارق بينها وبين العدسات  الزووم من عائلة ال F2.8 .

اما ان كنت ممن ينوون عمل معارض لاعمالهم فاغلب الظن انك ستستقر علي ال35مم و او ال50مم لماذا؟

عند عمل معرض انت تريد الزائر ان يري كيف تري انت العالم وهنا تحتاج منظور واحد او اثنين تتعدد وتختلف  الموضوعات من خلاله فكانه يدخل الي عالمك ليزوره وهنا لا يفضل ان يري الموضوعات يتم تصويها من قريب ومن بعيد ومن مقاسات مختلفه مثل ال65او ال44او 38   علي سبيل المثال فهي تجلب زوايا غير مريحة للعين المدربة علي مشاهدة الصورالفوتوغرافية ولذلك ياتي هنا دور المنظور فالعدسة ال35مم تقدم ماتراه كلتا العينين الاثنتين وهي رؤية تساوي  63 درجة من اصل 180 درجة هي قيمة تغطية العدسة المعروفة بعين السمكة  Fish Eye.وهي تغطية تساوي ما نراه بعينينا  ينتشرون بين اشهر شركتين لانتاج العدسات والكاميرات في العالم للاستمتاع بهذه النكهات المختلفة.

في حين ان العدسة ال50مم تغطي مجال 46درجة تقريبا وهي تساوي مجال رؤية عين واحدة وليست الاثنتين ولذلك فهي سهله في اقتناص الموضوعات بعيدة كل البعد في نتائجها عن التشوهات Distortion فهي تصور صحفي وشارع وشاطئ وضوء خافت ورحلات وعام  وتتميز هي وال35 بان اغلب اعمال أساتذة التصوير العالميين ورواده باحداهما او كلتاهما بانك تستطيع الاعتماد علي نتائجها بشكل مطلق.

فالمزج بين عدسة الكاميرا وما يناسبك من عدسات ثابته هو الحل الأمثل لتصوير ما تحبه وللحصول علي نتائج باعلي جودة بتكاليف تقل بكثير جدا عن عائلة ال F2.8 .

هل تعلم ان هناك من يجول العالم بكاميرة وعدسة واحدة  تباع اعماله بمبالغ باهظة.

هل تعلم أيضا ان رواد التصوير الأوائل ومنهم الحاليين الذين ندرس أعمالهم هم أيضا يصورون بكاميرة وعدسة ثابتة فقط.

فالمعدة مثل القلم قد تفضل من خطه سميك او رفيع وهذا اوذاك لن يُخرج الا ما في عقلك من ثقافة قد يلقيها الناسارضا بمجرد النظراليها او تكون احد روائع نجيب محفوظ ان ملكت عقله وثقافته. فمازال صانع العمل هو من يبهر الجمهور بعقله وليس بقلمه ومازال صانع الصورة هو من يبهر جمهوره بمحصلة امتزاج  وانصهار ثقافته البصرية والعامة وباقي الأدوات الفوتوغرافية التي يمتلكها وينمي نفسه بها يوم بعد يوم وليس بكاميرته وعدساته مهما غلي ثمنها. فالعدسة غي نهاية الامر ما هي الا قلم في يد كاتب او شاعر او ريشة في يد رسام.

وللحديث بقية إن شاء الله

 

الجزء الأول  الجزء الثاني  الجزء الثالث  الجزء الرابع  الجزء الخامس  الجزء السادس الجزء السابع  الجزء الثامن