تقييم المستخدم: 3 / 5

تفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

mohemad alam aldin

كم عدسة يحتاجها المصور ليصل لاكتفاء نفسي بأن لدية عدة قوية - الجزء الأول

بقلم الفوتوغرافي الأستاذ محمد علم الدين

 في الحقيقة هذا امر نسبي فمن يعملون في تصوير المناسبات كاعياد الميلاد والافراح يستعملون في معظمهم 24-70 و 70-200 فتحة 2.8 واحيانا 50 او 35 فتحة 1.4

اللطيف انك تحتاج نفس هذا التكوين اذا كنت تعمل في التصوير الصحفي بشكل كبيرلكي تستطيع تغطية كل ما يطلب منك لحظة تكليفك بالاوردر في أي وقت اثناء اليوم
ويحرص المحترفون علي حمل كاميرات أحيانا ذات ثمن باهظ ليس للتفاخر بل لانها تمثل جزء من قيمة اتعابه فمن العملاء من راي معدات كبيرة بهربها واستسلم الي الثمن الذي يطلبه المصور طبعا (المعني هنا يعود الي مصور دارس

 حقيقي له خبرة سنوات واسم جيد في السوق)هذ بخلاف الفلاشات وهي عدد نسبي حسب ذائقة المصور وتقنياته المستمعملة سواء فلاش واحد او اكثر.اما تصوير الشارع فهنا الفلسفة تختلف انت تحتاج الي كاميرا وعدسة تخضع لامكاناتك المادية وهذا اهم شيء في الحقيقة كلما قل حجمها كلما كان افضل فانت لا تريد ان تلفت انتباه الماره بما تفعل حتي تحصل علي لقطة طبيعية ولا اتناول هنا تقنيات التصوير في الشارع وهو موضوع شيق .

أيضا ان اختيار العدسة هنا امر اكثر من هام فهي تتراوح ما بين 28مم و 35مم و50مم فتحة 2.8 او 1.8 او 1.4.لك ان تعلم عزيزي المصور ان اكثر من 90% من صور الشارع في تاريخ التصوير تمت بهذه العدسات لانها:

عدسات صغيرة الحجم.

لأنها عدسات ثابته فان نتائجها احترافية.

لأنها خفيفة الوزن.

لأنها تمثل منظور يناسب ما تراه العين وتحمله حياة الشارع.

لأنها تصبح أيضا معدة خفيفة تستطيع حملها طوال اليوم.

ان ما تحتاجة معها فقط بطارية إضافية وكارت ميموري إضافي وقطعة قماش للتنظيف.

تستطيع حملها في أي حقيبة صغيرة دون لفت انتباة اللصوص الذين هم خبراء في معدات التصوير اكثر مني ومنك.

اهم شيء انها ليست مكلفة بشكل منفر.

اليست الحياة بسيطة لنحصل علي صور رائعة فكل هذا يظل ينتظر عبقرية المصور لاختيار اللحظة المناسبة لأخذ الصورة

الجزء الأول  الجزء الثاني  الجزء الثالث  الجزء الرابع  الجزء الخامس  الجزء السادس