تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

mohemad alam aldin

  كم عدسة يحتاجها المصور ليصل لاكتفاء نفسي بأن لدية عدة قوية - الجزء الخامس

بقلم الفوتوغرافي الأستاذ محمد علم الدين

فان عمق الميدان مع هذه العدسة يزداد تأثيرا وكذلك يزداد طرديا مع العدسات الأكبر فال 300مم اكثر عزلا وال 400 اكثر عزلا هذا بالنسبة لعائلة ال 2.8 ولا نغفل عن الإشارة الي ان العدسة تصبح 105-300مم عند استعمال الكاميرات ذات الكروب سينسور.

كما وانه كلما زاد مقاس العدسة قلت مساحة التغطيةفيزيد التركيز علي الموضوع وبالتالي زادت نسبة العزل وايضا زادت نسبة التكبير فالعدسة ال 600 ممتغطي 4.10 درجة تكبر او تقرب اكثر من ما قبلها من عدسات فال400مم تغطي 6.10 درجة في حين ان ال 200مم تغطي 8 درجة وهكذا.

 

 

ملحوظه هامة هي ان العزل يعمل علي ابراز الموضوع محل العمل ويظهره ويزيده نقاء وجلاء وازدهاره مع تشبع الموضوع بالتونات اللونية أيضا والتونات النسيجيةفتري الفتاة الصغيرة مثلا بالوان الملبس اكثر زهوا ولون البشرة اكثر دقة والشعر تكاد ان تلمسه وتتحسسه هذا الامر يزيد من ابراز العمل في بصر المتلقي لتعطيك في النهاية صورة يطلق عليها المصورون Sharp and crispy ( ينطبق هذا علي جميع العدسات عند اعمال حقل الميدان Depth of Fieldp حتي في العدسة 70- 300 ذات الفتحة 5.6 الا ان العزل يزيد كلما زادت فتحة العدسة) . يجدر التنوية انه يتم تزويد هذه العدسات بانظمة تساعد علي الحصول علي صورة ثابته عند 4 سرعة اقل من السرعة المفترضة أي باقل 4F Stop بمسميات ما بين مانع الاهتزاز او تحت اسم مثبت الصورة وهكذا تختلف المسميات والغرض واحد.

200mm F2

ولأن العدسة ال200مم تتميز باشياء كثيرة خاصة في عالم البورتريت وتتميز بجمالية العزل.

ولعشاق هذه العدسةذات ال 200مم فقد تم انتاج موديل خاص جدا منها ذات فنحة 2 أي F2 تستعمل في تصوير الموضة والموضوعات ذات الضوء الخافتمثل تصوير المسرح والموضوعات ذات التصوير الادائي التي تغطي التصوير الرياضي ولكن الفكرة هنا تكمن في القدرة الهائلة للعدسة في جلب التفاصيل الدقيقة فقوة البناء العدسي هنا تقوم علي اقتناص ادق التفاصيل بتونات ذا ثراء قوي يزيد من متعة النظر للموضوع الذي تصوره حيث تتيح الفتحة ثلث F Stop أكثر ما يعطي فرصة للحصول علي صور شبه مستحيله . كما تتميز هذه العدسة أيضا بنظام معالجه للعدسات يجعلها تتسم بنقاء خاص يترتب عليه ان نسبة جودتها تتجاوز ال 100% الامر الذي يجعل إضافة 1.4 Extender لتصبح 280مم F2.8امرا لا يؤثر مطلقا علي كفاءتها بل ويمكن استعمال X2 EXTENDER لتصبح 400مم F4 محتفظة بوزنها الذي يبلغ اقل من ثلاث كيلو جرامات.

بالطبع عند استعمالها مع الكاميرات الكروب سينسور تصبح 300مم F2 وهو رقم حالم يعرفه المحترفون لانه يجعل الحصول علي سرعة ثبيت كافية للموضوع متاحا اكثر من غيرها من العدسات F2.8 and F4


200mm F4 Macro or 180mm F3.5 Macro

اجدني هناانه لا مفر من ذكر نوع اخر من العدسة 200مم وهي الماكرو ذات الفتحة 4او 180مم فتحة 3.5 التي لابد منها لكل متخصص في تصوير الماكرو فهي تعطي نسبة تكبير 1 الي1 وتستعمل في تصوير ما يسمي المخلوقات الخجولة Shy Creatures التي تحتوي كل مخلوق سواء فراشة او غيرها لديها القدرة علي شم الاجسام الغريبة عن مجتمعها فتشعر برائحة الانسان ان اقترب فتفر هاربة او تطير لذلك تتميز هذه العدسة بقدرتها علي التصوير من اماكن ابعد قليلا مع اخذ المصور احتياطاته من ان يقف مثلا عكس اتجاه الريح لتفادي هروبها . كما تستعمل أيضا في تصوير الزهور والطعام وتمكننا من التصوير الدقيق لاصغر الاحجام بقدرتها علي ملئ الكادر بمهارة واقتدار كما يمكن إضافة حلقات خاصة تساعد في تكبير الموضوع لاكثر من مرة او مرتين اواكثر ولذلك فان تصميم هذه العدسة كغيرها من عدسات الماكرو يسمح لنا بفتحة عدسة قد تصل ال F32 كما تتيح اقل مسافة فوكس 48سم وتغطية 12 درجة وفي الكروب سنسور كاميرا 8 درجات.

والاجمل انه بجانب كل هذا فمازالت تستعمل كعدسة 200مم او ال 180 كعدسة عادية في تصوير باقي الموضوعات وبجداره عالية اللهم الا بفتحةF4 او F3.5. هذا المقال يغطي هذه العدسات بصفة عامة تثري ثقافة المصور وليس علي موديل بعينه .

 

وللحديث بقية إن شاء الله


الجزء الأول  الجزء الثاني  الجزء الثالث  الجزء الرابع  الجزء الخامس  الجزء السادس