تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

 DSC8836Asa

وصايا فوتوغرافية

يحيى مساد

 

في الفن التشكيلي .. انت تستطيع ان ترسم المشهد ومساقط الضوء في خيالك ثم تنقله على اللوحة في الوقت الذي تريد بالألوان التي تريد .. في التصوير الفوتوغرافي عليك رسم المشهد في خيالك وإنتظار التوقيت المناسب لمساقط الإضاءة في الطبيعة لتسجيله على الحساس .
أول مباديء الرسم التي تعلمتها في حياتي عند رسم مشاهد الطبيعة "إجعل لمشهدك مقدمة أو إطاراً من طبيعة المشهد".. وهذا ينطبق على التصوير أيضاً.

 

 

 

 

 

 

 

 DSC3599As

 

 

في التصوير الفوتوغرافي : على المصور ان يستغل كل ما هو متوفر في محيط المشهد .. التأطير من روح المكان .. تعظيم المهن البسيطة بتضخيمها بأخذ زوايا منخفظة لتكاد تلامس العدسة الارض وإستعمال عدسة واسعة الزاوية .. إستغلال الإضاءة المتوفرة بشكل مريح ومتناغم .. زيادة الإحساس بالعمق الفراغي .. الابيض والأسود خيار مثالي في الظروف التي تكون فيها حرارة اللون غير ملائمة لصورة ملونة..

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 DSC4573 A1s

 

حافظ أم فاهم : تعتبر عناصر مثلث التعريض (الحساسية .. فتحة العدسة .. سرعة الغالق) هي الأساس في الحصول على تعريض صحيح لصورة .. إلا إن إستغلال هذه لعناصر بشكل جيد يؤدي غلى ظهور العمل بشكل مغاير ومختلف .. ففي الحالات العادية قد يؤدي زيادة أحد عناصر التعريض أو تقليلها إلى حدوث خلل ..ولكن مع تعويض قيمة عنصر مقابل الآخر يمكننا تغيير القيم كلها مع مراعاة الإحتفاظ بالتعريض الجيد للحصول على تاثيرات تزيد جمالية العمل وقوته .. التصوير الفني يحتاج إلى فهم الإعدادات وليس حفظها.

 

تغيير قيم عناصر التعريض ليست وحدها التي تزيد جمالية العمل وقوته .. كذلك تغيير زوايا المنظور .. البحث عن زوايا مختلفة لنفس الموضوع يعطينا إحساس آخر .. لا تقف مكتوف الايدي بعد الضغط على نابض التصوير .. حلق بعيداً وأطلق لخيالك العنان .. ففي كل زاوية ستكتشف مشهد جديد ورؤية مختلفة ... اللقطة الفريدة التي تحلم بها لزاوية جديدة ربما على بعد خطوة حيث تقف .

 

 

 

 

16

 

إختيار زوايا غير مألوفة : تكلمت بعدد من الوجبات الفوتوغرافية عن إستحداث أو البحث عن زوايا جديدة .. في هذا العمل كانت العدسة الواسعة ملاصقة تماماً للأرض .. وتم إستغلال الشباك لتكون مقدمة للعمل والصياد يتصدر دور السيادة في المشهد .

لطالما تحدثنا عن أهمية وقت التصوير سواء من حيث أهمية عامل الوقت أو اللحظة المناسبة .. لكن ما أود تقديمه في هذه الوجبة هو عامل الوقت .. فكثيراً ما سمعنا عن الإبتعاد عن التصوير وقت الظهيرة أو وسط النهار .. لأن الظلال تكون عامودية وتخفي الكثير من التفاصيل .. ولكن حتى هذه الجزئية السلبية من الممكن إستغلالها لتتحول إلى عامل إيجابي إذا تم إستغلالها بشكل جيد لصالح العمل .. ولا يجب أن نسمي هذا كسر للقواعد كما هو دارج أو إسقاط للقواعد باي شكل .. بل هو الرؤية الخاصة للمصور والظروف التي حكمت وقت التصوير ... ليست جميع الظروف ستخدم أي عمل بهكذا وقت دائماً ولكن إن توافقت الرؤية الخاصة مع الموضوع المناسب مع التكوين بشكل متناسق والمعالجة الصحيحة سواء من حيث التأثير الدرامي أو إختيار لون العمل للمخرج النهائي فحينها يصبح العمل له نكهة خاصة تثير عين المتلقي .. ويمكن أن نستمتع بالعمل كلوحة نعرضها على جدران منازلنا أو مكاتبنا ومؤسساتناا وحتى في صالات المعارض المتخصصة ويمكننا المشاركة بها في المسابقات.

الضوء لغة عالمية وإتقان تلك اللغة ستجعل أعمالكم تصل إلى كل مكان.