تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

خربشات فوتوغرافيةyahya massad

يحيى مساد

إفتتاحية العدد العاشر / المجلة الفوتوغرافية العربية

المصور بلغة بسيطة كتلة من العواطف والأحاسيس .. قد لا يكون هذا التعريف الوحيد له ولكن من وجهة نظر أُخرى هو ثائر متمرد بطبعه .. فالمصور مجموعة من المتناقضات في بوتقة واحدة .. لا يمكن أن تحكم عليه بصفة محددة .. فهو كالنار والماء .. ناعم كالحرير وصلب كالصخر .. لا تحكمه سوى كاميرته التي قانونها يعلوا عنده على أي قانون .. هو متواضع جداً ولكن غروره اللآمحدود يجعله أسير  إحساسه وينساق له من أجل البحث عن الحقيقة أو الجمال, دائماً محاط بالأصدقاء .. ولكن إحساسه بالوحدة يغلب على كل حياته, يعيش الفرح ودموعه تغطي عيناه , هو ليس مجنون أبداً .

ولكن فرحته بإصطياد لحظة الجمال في صورة تجعله يغالب على مشاعره , فالصورة بالنسبة له فرح ولو كانت لأشلاء مقطعة أو لطفل أخترقه الرصاص , أو لمدينة متهدمة جراء الحرب , قد تجده خجولاً جداً أمام إمراة في حياته العادية, ولكن مع المرأة حين تصويرها يكون آلة بشرية, يتعامل بإحساس بارد جداً لا تثيره كل المساحيق والعطور التي تنبعث منها أمام الكاميرا, تجده يغوص في أعماقها كي يستخرج ذلك الإحساس الكامن في شخصيتها ليبلور روحها كقطعة فنية في صورة .
المصور هو ذلك المخلوق الذي يعيش الواقع ولكنه يحلم بواقع مختلف إسمع الحقيقة المجردة.


المصور الفنان كما يقولون كالقط بسبعة أرواح ولكن له روح واحدة يتعايش معها في حقيقته .. هي روح الإنسان.